تعبير عن الحرية الشخصية لا تعني التعدي على حريات الآخرين

محتويات المقال:  

تعتبر كلمة الحرية ليست مجرد كلمة متواجدة في القاموس بل هي فعل أولا ثم قول ثانيا ولذك سأكتب اليوم مقال أو تعبير عن الحرية الشخصية لا تعني التعدي على حريات الآخرين خصوصا بعد أن وجدت عنه بحث كثير بالأخص من طلبة الصف الثامن.

فقد قامت كثير من الحروب والشجارات بين الدول والناس من أجل الحرية، فكم من ثورات وثائرين ضحوا بحياتهم من أجل التعبير عن حريتهم الشخصية ومن أجل حرية بلادهم وشعبهم.  

تعتبر الحرية من الضرورات المهمة لدى الإنسان فهي من ضرورات الكرامة الانسانية وتعتبر جزء أساسي من الحياة ليست للإنسان فقط بل لجميع المخلوقات التي خلقها الله سبحانه وتعالى، لأن الجميع يبحث عن حريته ويحارب لأجلها ويستعمل كل ما أوتي من أجل الوصول إليها.

هل التعبير عن الحرية الشخصية لا تعني التعدي على حريات الآخرين؟

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان حرا وقد ميزة بالحرية عن جميع مخلوقاته فقد ورد في الأدب عن أحد الحكماء أنه قال “لو انك فقدت كل شيء، ما عدا الحرية، فأنت لا تزال غنيا” وقد قال سيدنا عمر بن الخطاب مقولته المشهورة عندما جاءه أحد يشكو إليه سيدنا عمر بن العاص قال سيدنا عمر بن الخطاب لسيدنا عمر بن العاص “يا عمرو متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا” ولقد جاء الإسلام ليمنع العبودية وبيع العبيد ويعطي الإنسان حريته الكاملة في كل شيء إلا ما يعصي الله سبحانه وتعالى ولذلك فإن الحرية الشخصية لا تعني التعدي على الحريات الآخرين  بالعكس فهي القيام بأقل ما يملكه الإنسان وهو التعبير عن حريته التي تعتبر ملكا له فقط ولا لأحد غيره حق التحكم بها.

 الإنسان مخير في كل ما يفعله ولكي لا ينحرف بالحرية التي متعة الله بها فيخطئ فقد ميزه الله سبحانه وتعالى بالعقل وأيضا بالضمير لكي يستطيع أن يميز بين الخير والشر وبين الصواب والخطأ والدليل على الحرية هي المسؤولية التي يرتبط بها الإنسان فإن لم يكن الإنسان حر الإرادة والتصرف فلا مسؤولية عليه، وإن لم يكن حر فكيف يلتزم بوصايا الله سبحانه وتعالى ومن أمور عديدة ينه الله عنه إن لم تكن له حرية إرادة.

ما هي ضوابط الحرية الشخصية وقيودها؟ 

تعتبر الحرية الشخصية حق لكل فرد في تحديد وتوجيه حياته وتصرفاته وفقا لأفكاره الخاصة وإرادته وقيمه الذاتية دون أي تدخل أو قيود غير مفهومه من الحكومات أو الجهات الآخرى لأن الحرية تعتبر حق أساسي ينبغي أن يتمتع بها كل فرد في الدول الديموقراطية ولكن فإن الحرية الشخصية يجب أن يكون لها بعض الضوابط للحفاظ على الدول والمجتمعات والحفاظ على حقوق الناس ومن هذه الضوابط ما يلي:

  • القانون: كل دول العالم لديها قوانين معلنة ومعروفة للجميع ولا يجب التعدي على هذه القوانين وتعبر القوانين عن الحدود التي يجب أن يلتزم بها الفرد في ممارسة حرياتهم الشخصية، تشمل عدم الاعتداء على حقوق الناس وعدم ارتكاب جرائم في حق الدولة او الأشخاص
  • الأخلاق والقيم: لابد على الأشخاص أن يمارسوا حرياتهم الشخصية بكل الطرق ولكن عدم التعدي على المبادئ الأخلاقية المشتركة بما يعني عدم إلحاق الأذى بالأشخاص او القيام بتصرفات غير أخلاقية اتجاههم.
  • الصالح العام: في بعض الأوقات يمكن تقيد حرية الشخص لصالح المصلحة العامة او الجماعية فقد يتم تطبيق بعض القيود والإجراءات الوقائية للصالح العام مثل ما حدث أثناء أزمة كورونا وتطبيق الحظر من أوقات معينة هذا يعتبر تقييد لحريات الأفراد ولكن للصالح العام كما أنه يصب في مصلحة الأشخاص.
  • حقوق الآخرين: تتوقف حرية الفرد عند تعديه على حقوق الآخرين أي أنه يجب عدم التعدي على حدود الآخرين وانتهاك خصوصياتهم والتشهير بهم.

وكما وضحنا فإن الـ تعبير عن الحرية الشخصية لا تعني التعدي على حدود الآخرين أبدا والحرية لا يمكن أن تكون مطلقة دون تنظيم أو توجية لإن حرية الفرد كما ذكرنا تنتهي عن المساس بحقوق الآخرين والتعدي عليهم فلا يمكن التعدي على حرية شخص لترتفع حرية شخص آخر، الحرية الشخصية شيء مهم جدا لا يمكن الاستغناء عنه وهي لا تعتبر تعدي على حريات الآخرين أبدا لان من يتعدى على حرية غيره أو وطنه تصبح جريته مسروقة  

وفي الأخير يمكن القول إن الـ تعبير عن الحرية الشخصية لا تعني التعدي على حريات الآخرين فهي تعتبر أقل ما يمكن أن يطالب به الفرد فهي حقه الذي لا يمكنه الاستغناء عنه.

أسئلة هامة:

ما هي الحرية الشخصية؟

الحرية الشخصية من وجهة نظري هي حق الفرد في اتخاذ قراراته الخاصة والتعبير عن نفسه وفقاً لمعتقداته وقيمه دون تدخل من الآخرين، طالما أن هذه الأفعال لا تتعدي على حريات الآخرين أو تضر بالمجتمع.

كيف يمكن لحريتي الشخصية أن تؤثر على الآخرين؟

حريتك الشخصية تنتهي عندما تبدأ حرية شخص آخر. هذا يعني أن الأفعال التي تتخذها تحت شعار الحرية يجب أن لا تتعدى على حقوق الآخرين أو تؤذيهم بأي شكل، مثل التعدي على الخصوصية، الإساءة اللفظية أو الجسدية.

ما هي الأمثلة على التعدي على حريات الآخرين؟

التعدي على حريات الآخرين يمكن أن يشمل أفعال مثل التمييز، التنمر، الإكراه، أو الإضرار بممتلكات الآخرين. يشمل ذلك أيضًا استخدام الحرية الشخصية لفرض قيود أو آراء على الآخرين بطريقة تحد من حريتهم.

كيف يمكن حماية حريتي الشخصية دون التعدي على حرية الآخرين؟

يمكن حماية حريتك الشخصية من خلال الالتزام بالقوانين والأنظمة التي تحمي حقوق الجميع. كما يجب على الفرد أن يكون واعياً بتأثير أفعاله على الآخرين والتحلي بالمسؤولية الأخلاقية في تصرفاته.

ما دور الحكومة في تنظيم الحرية الشخصية؟

دور الحكومة يتمثل في توفير النظام القانوني الذي يضمن حماية حريات الأفراد وفي نفس الوقت يحافظ على النظام العام. يتضمن ذلك وضع القوانين التي تمنع التعدي على حريات الآخرين وتحد من أي سلوكيات قد تهدد السلم الاجتماعي.


المقالات ذات الصلة

أكتب تعليقك